يناير 18, 2022

جعبة من المعلومات يكتسبها معلمو ومعلمات الرقة خلال دروات التأهيل التي أوشكت على الانتهاء

تعمل لجنة التربية والتعليم في مجلس الرقة المدني استعداداً للعام الدراسي الجديد من خلال دورات تأهيل وتدريب المعلمين والمعلمات للنهوض بالمستوى التعليمي في الرقة والتي بدأت من تاريخ 8 / 6 لهذا العام ولمدة شهرين متتاليين.

وجهزت لجنة التربية والتعليم خمسة عشر مركزاً من بداية العطلة الصيفية للدورات موزعة على جميع مكاتب التربية والتعليم الـست في الرقة وريفها وهي:

  • مكتب المدينة (مدرسة مصعب بن عمير – مدرسة جواد أنزور – مدرسة الوحدة العربية)، مركز شامل لكل المراكز وهو مركز كلية العلوم.
  • مكتب حزيمة (حزيمة – تشرين)
  • مكتب الكرامة (حمرة جماسة – الكرامة جنوبي – الباسل)
  • الكالطة (الكالطة الشرقية)
  • القحطانية (القحطانية – السلحبية الغربية – الرشيد)
  • الكسرات (صفين – الغوطة)

وزودت هذه المراكز بالعديد من الأمور الخدمية كسبورات واقلام ومرواح إضافة إلى وضع فلاتر مياه للشرب.

يخضع المتدربين لعديد من الدروس لجميع المواد وطرائق التدريس كاللغة العربية والرياضيات والاجتماعيات نظرياً أما في العملي فيتم شرح طرائق التدريس لهذه المواد عن طريق الستاجات، إضافة إلى العديد من الدروس الفكرية موزعة بحسب البرنامج الموضوع من قبل لجنة التربية والتعليم.

وخضع المحاضرون القائمين على إعطاء الدروس للمتدربين لدورة مسبقة في كيفية إعطاء الدروس.

ميادة الشيخ الرئيسة المشتركة للجنة التربية والتعليم في الرقة

تستعد اللجنة في هذه الأيام للأمتحان الأختباري الأخير وذلك بوضع لجنة تضع أسئلة الإختبار النهائي وستكون شاملة لجميع ما تدرب عليه المعلمين والمعلمات خلال الدورة والبالغ عددهم في جميع المراكز 5200 معلم ومعلمة، منهم 1000 مستجد و4200 معينين من قبل اللجنة سابقاً.

وأضافت الشيخ في مستهل حديثها: ” الدورة مقسمة إلى مرحلتين مرحلة نظرية ومرحلة عملية تم الانتهاء من المرحلة الأولى من الدورة المتمثلة بطريقة الستاجات وهو عبارة عن لوحة يدوية مجهزة من قبل كل متدرب يقوم بشرحها من خلال حصة له”.

ونوهت الشيخ ” لم يبقى على المتدربين سوى الأسبوع الثامن وهو الأسبوع المخصص لإختبار المتدربين من معلمين ومعلمات وذلك لتعينهم في العام الدراسي القادم”.

والجدير بالذكر بأن هذه الدورة هي الثانية من نوعها التي تقيمها لجنة التربية والتعليم في الرقة للعام الدراسي الثاني بعد التحرير.